اخبار السعودية

مبعوث الأمم المتحدة: فتح المجال الجوي السعودي لجميع الخطوط الجوية “ليس مقدمة” لخطوات أخرى

الرياض: بقيادة هيئة التراث السعودي ، كشفت مجموعة من علماء الآثار السعوديين والفرنسيين اكتشافات جديدة في منطقة الفاو الأثرية الواقعة في الربع الخالي جنوب الرياض والتي توفر نظرة على المستوطنات البشرية القديمة.

تم اكتشاف بقايا المستوطنات التي يعود تاريخها إلى العصر الحجري الحديث باستخدام أعمال المسح الأرضية المكثفة وتوزيع المجسات الأثرية والمسح بالليزر والرادار المخترق للأرض.

استخدم علماء الآثار أيضًا التصوير الفوتوغرافي والمسح الطبوغرافي للطائرات بدون طيار والمسح الجيوفيزيائي والكشف عن الضوء لاكتشاف النتائج التاريخية.

عاليأضواء

• استخدم سكان الفاو المعبد كمكان للعبادة. تنتشر في جميع أنحاء الموقع 2807 مقبرة تم تصنيفها إلى ست مجموعات تمثل فترات زمنية مختلفة من الدفن.

• كما تم العثور على نقوش دينية صخرية ، من بينها نقش موجه إلى إله الفاو القديم. توفر هذه الاكتشافات نظرة أعمق وفهمًا أعمق للممارسات الدينية لمدينة الفاو القديمة.

ومن أهم الاكتشافات بقايا معبد حجري وجزء من مذبح على حافة جبال طويق. استخدم سكان الفاو هذا المعبد كمكان للعبادة.

تنتشر في جميع أنحاء الموقع 2807 مقبرة تم تصنيفها إلى ست مجموعات تمثل فترات زمنية مختلفة من الدفن.

كما تم العثور على نقوش دينية صخرية ، بما في ذلك واحدة موجهة إلى خال ، إله قديم من الفاو.

توفر هذه الاكتشافات نظرة أعمق وفهمًا أعمق للممارسات الدينية لمدينة الفاو القديمة.

كما كشفت أعمال المسح المركزة وصور الاستشعار عن بعد عن عدة مجالات زراعية يعتقد علماء الآثار أنها ساهمت في نمو المحاصيل وتحقيق الأمن الغذائي لسكان المدينة القديمة.

كما تم العثور على أساسات أربعة مبانٍ ضخمة. حددت هذه الاكتشافات نظام الري الذي احتوى على مئات الخزانات الجوفية التي حفرها السكان لتخزين المياه للمناطق التي كانت تستخدم للزراعة.

على حافة جبل طويق ، تم العثور أيضًا على رسومات صخرية تصور الأنشطة اليومية ، بما في ذلك الصيد والسفر والقتال.

تم اكتشاف المعثورات على بعد 100 كيلومتر جنوب وادي الدواسر على الطريق الحديث الرابط بين مدينتي وادي الدواسر ونجران.

بدأت الحفريات والعمل الميداني في موقع الفاو بجهود جامعة الملك سعود بقيادة عالم الآثار السعودي الدكتور عبدالرحمن الأنصاري واستمرت طوال الأربعين عاما الماضية.

كانت المناطق السكنية والأسواق والمعابد والمقابر من بين النتائج التي تم تفصيلها في سبعة مجلدات تم نشرها.

تواصل الهيئة جهودها لاكتشاف مواقع التراث الثقافي في المملكة وحمايتها على أمل تعزيز التاريخ السعودي والحفاظ عليه.

السابق
الأحساء يعرض تجربته الإبداعية أمام 110 مدن عالمية
التالي
مبادرات تطوير الخدمات المقدمة لأسر السجناء