اخبار السعودية

مزود لايف ستايل يطلق برنامج مكافآت الولاء في المملكة العربية السعودية

تؤكد المملكة العربية السعودية على أهمية اتباع نهج عادل لمصادر الطاقة المتجددة

الرياض: أكد الممثل الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة الدكتور عبد العزيز الوصل يوم الاثنين على أهمية “اعتماد أساليب مستدامة وفعالة من حيث التكلفة لتحقيق أهداف مناخية طموحة”.

جاءت تعليقات الوصل خلال كلمة ألقاها في اجتماع سفراء مجموعة الـ 77 + الصين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك ، بعنوان “التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه – تكنولوجيا لضمان طريق عادل إلى الأمام للطاقة”.

وقال: “تؤمن المملكة بضرورة تفعيل التكنولوجيا لمعالجة الشواغل البيئية الهامة مثل تغير المناخ ، وفقدان التنوع البيولوجي ، وأمن الطاقة وإمكانية وصول الجميع ، وحماية البيئة”.

وأضاف أن التحديات الكبرى التي يواجهها العالم تتطلب مستويات غير مسبوقة من التعاون المفتوح والشامل والمتماسك من أجل ضمان النمو الاقتصادي المستدام ومعالجة المخاوف البيئية وضمان أمن الطاقة والوصول إليها.

وأكد التزام المملكة بالعمل والتعاون الدولي لمواجهة تغير المناخ.

وأوضح أنه في ضوء مبادرات السعودية الخضراء والأخضر في الشرق الأوسط ، أطلقت المملكة برامج في مجالات حماية البيئة وتحويل الطاقة للمساهمة في مستقبل مستدام.

“اقترحت المملكة إطار اقتصاد الكربون الدائري ، الذي اعتمدته مجموعة العشرين خلال رئاسة المملكة للمجموعة ، وهو إطار متكامل لمواجهة تحديات انبعاثات غازات الاحتباس الحراري ويمثل طريقة مستدامة لإدارة الانبعاثات من خلال استراتيجيات مثل [reduction, reuse, recycling and removal]،” هو قال.

وأوضح أنه من خلال تنفيذ مفهوم اقتصاد الكربون الدائري ، تهدف المملكة إلى تحقيق نمو اقتصادي مستدام مع تعزيز الحلول المتكاملة لتغير المناخ.

قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، خلال كلمته في منتدى المبادرة السعودية الخضراء في الرياض في أكتوبر 2021 ، إن المملكة تهدف إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

وأضاف ولي العهد أن المملكة العربية السعودية تهدف أيضًا إلى تقليل انبعاثات الكربون بمقدار 278 مليون طن سنويًا بحلول عام 2030 ، وأن اعتماد اقتصاد الكربون الدائري ، القائم على صفر نفايات ، سيساعد في الوصول إلى الهدف.

أكد الدكتور سطام المعجل الأستاذ المساعد للهندسة البيئية بجامعة الملك سعود ، أن تبني نهج دولي لإدارة الانبعاثات الضارة ، متفق عليه بين الدول الصناعية ، سيسهم في مواجهة التغير المناخي وتحقيق استدامة الموارد والطاقة.

قال المعجل ، وهو أيضًا رئيس الفريق الفني للمباني الخضراء والاستدامة في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة ، لأراب نيوز: “يمكن تحقيق هذه الأهداف الطموحة من خلال تبني المبادرات المحلية والدولية ، مثل شجرة الزراعة واستخدام التقنيات المتقدمة التي تقلل الغازات المنبعثة أو تحولها إلى غازات أقل ضرراً.

“نعتقد أن التدابير الحالية والمستقبلية للحد من الانبعاثات سيكون لها تأثير إيجابي على حماية الأرض.”

السابق
وصول 302 ألف حاج إلى المدينة المنورة
التالي
السعودية تسجل 227 حالة إصابة جديدة بكوفيد -19 و 3 حالات وفاة