اخبار السعودية

تعود الاكتشافات الأثرية الجديدة في فرسان إلى القرنين الثاني والثالث

أعلنت هيئة التراث في المملكة العربية السعودية ، الخميس ، عن اكتشافات جديدة في مواقع أثرية في جزر فرسان الواقعة على بعد حوالي 40 كيلومترًا من مدينة جازان.

أسفرت أعمال التنقيب التي قام بها فريق سعودي فرنسي مشترك بالتعاون مع جامعة باريس 1 عن اكتشاف العديد من الظواهر المعمارية والتحف التي تعود إلى القرنين الثاني والثالث. وتأتي الحفريات في إطار جهود الهيئة العلمية في مجال مسح وتنقيب المواقع التراثية في المملكة العربية السعودية والحفاظ عليها كمورد ثقافي واقتصادي.

كشفت أعمال الفريق العلمي النقاب عن قطع نادرة ، منها درع روماني مطوي مصنوع من سبائك نحاسية ونوع آخر من الدروع يعرف باسم “لوريكا سكواماتا” ، وهو الأكثر استخدامًا خلال العصر الروماني بين القرنين الأول والثالث الميلاديين. بالإضافة إلى ذلك ، اكتشف الفريق نقشًا من العقيق لـ “Genos” ، وهو شخصية رومانية شهيرة في الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، بالإضافة إلى رأس تمثال حجري صغير.

قام فريق سعودي فرنسي برحلات استكشافية واستكشافية إلى جزيرة فرسان في عام 2005 وتحديد المواقع ذات المؤشرات الأثرية ، قبل بدء المسوحات في الجزيرة في عام 2011. أدت الاستكشافات السابقة التي أجريت بين عامي 2011 و 2020 إلى العديد من الاكتشافات المعمارية والأثرية التي أظهرت أن هذه يعود تاريخ المواقع إلى ما يقرب من 1400 قبل الميلاد.

ساهمت أعمال التنقيب في مواقع جزيرة فرسان في العديد من الاكتشافات الأثرية وكشف النقاب عن مواقع مهمة. وقد قدم ذلك رؤى مهمة حول الدور المدني للموانئ التاريخية في الجزء الجنوبي من المملكة ودورها في السيطرة على تجارة البحر الأحمر والطرق البحرية القديمة.

كما تسلط الاكتشافات الأثرية الضوء على عمق الحياة المدنية في جزر فرسان وأهمية المملكة العربية السعودية وموقعها الاستراتيجي كمركز للحضارات المختلفة.

تواصل هيئة التراث جهودها المكثفة لإدارة مكونات التراث الثقافي وحماية المواقع الثقافية وصيانتها ، بالإضافة إلى الاستفادة منها في عملية التنمية المستدامة من خلال صياغة استراتيجيات دقيقة وشراكات واسعة على المستويين المحلي والدولي. – منتجع صحي

السابق
لجنة سعودية تحدد الإجبار على العمل لساعات طويلة وعدم دفع الأجور كمؤشرات على العمل الجبري
التالي
الملك وولي العهد يهنئون رئيس بوركينا فاسو