اخبار السعودية

مهرجانات البوتيك السعودية تخلق موطنًا لـ “نزوات” الحفلات

الرياض: نظمت وزارة الثقافة السعودية ، بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، يوم الأربعاء المؤتمر الثالث والعشرين لوزراء الثقافة العرب في العاصمة الرياض ، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

حضر الحفل ، الذي أقيم تحت رعاية الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان ، وزير الثقافة ، رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ، وزراء ومسؤولون من 20 دولة عربية ، بالإضافة إلى ممثلين عن دولة الإمارات العربية المتحدة. جامعة الدول العربية والمنظمات الإقليمية والدولية.

وقال وزير الثقافة ، وهو أيضًا رئيس الدورة 23: “تهدف دورة هذا العام ، وموضوعها الرئيسي:” الثقافة والمستقبل الأخضر “، إلى جعل القطاع الثقافي أكثر استدامة ، حيث نسعى إلى جعله نقطة انطلاق للجهود الدولية التي يشارك فيها القطاع الثقافي بفروعه المختلفة ، والتي تمتد لتشمل جميع عناصر سلسلة القيمة الخاصة به “.

وأضاف: إن استغلال الثقافة نحو المستقبل الأخضر يساهم في غرس الثقافة في النقاش التنموي العالمي الذي يحظى باهتمام كامل من الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، من خلال مشاركة المملكة في منصات ثقافية عالمية ، حيث ‘الثقافة’ ويتوافق موضوع المستقبل الأخضر مع أهداف رؤية المملكة 2030. “

وقال إن هذا ، في المقابل ، يسلط الضوء على دعم المملكة للجهود الجماعية لتعزيز المعرفة والمهارات والممارسات المتعلقة بجعل القطاع الثقافي أكثر استدامة وصديقة للبيئة.

وركز الوزراء خلال المؤتمر على دور الثقافة في تحقيق التنمية المستدامة مع العمل على تطوير سياسات قطاعية فعالة تحقق قيمة مضافة للجهود الجماعية للتحرك نحو مستقبل أكثر إبداعًا واستدامة.

في غضون ذلك ، التقى الأمير بدر بنظيرته المصرية نيفين الكيلاني على هامش المنتدى ، حيث وقع الجانبان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في المجال الثقافي.

وتضمنت المذكرة مجالات ثقافية مثل التراث والفنون البصرية والفنون الأدائية والأدب والكتب والنشر والديكور الإسلامي ومسارات إبداعية أخرى.

كما تضمن العمل على تعزيز مشاركة المثقفين السعوديين والمصريين في المهرجانات والفعاليات الثقافية التي تقام في البلدين ، بالإضافة إلى التعاون المشترك في تدريب وتأهيل الكوادر الفنية المحلية ، والاستفادة من الخبرات في البلدين في مجالات المتاحف. والتراث العمراني والصناعات اليدوية.

وأشاد الأمير بدر بالعلاقات الاستراتيجية القوية التي تربط المملكة بمصر في كافة المجالات الثقافية. كما ناقش الطرفان التعاون في مجال تسجيل ملفات التراث غير المادي لدى اليونسكو ، والتعاون في مجال تبادل الخبرات من خلال برامج الابتعاث الثقافي.

التقى الأمير بدر بوزير الشباب والثقافة والاتصال المغربي محمد مهدي بن سعيد ، حيث تم توقيع اتفاقية أخرى لتعزيز التعاون الثقافي في مختلف المجالات ، بما في ذلك الأدب والنشر والترجمة والتراث والهندسة المعمارية والتصميم والمتاحف والمسرح وفنون الأداء.

كما تضمنت المذكرة تعزيز مشاركة المثقفين السعوديين والمغاربة في المهرجانات والفعاليات الثقافية التي تقام في البلدين ، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في المنظمات والسياسات الثقافية.

كما عقد اجتماعات مماثلة مع المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلم والثقافة سالم المالك ، والمدير العام للألكسو محمد ولد عمار ، حيث ناقشوا أبرز برامج التعاون الحالية بين المنظمات و المملكة ، ووقعت مذكرات تفاهم.

كما التقى بنظيريه التونسي والجيبوتي ، ورئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار.

السابق
7000 متطوع يخدمون زوار المسجد النبوي
التالي
الجدعان: لا تغيير في ضريبة القيمة المضافة ، ضريبة الوافدين