اخبار السعودية

تطوير إطار وطني لأمان الأطفال على الإنترنت

يعمل مجلس شؤون الأسرة على مشروع لإعداد إطار وطني لسلامة الطفل على الإنترنت ، بالشراكة مع مكتب اليونيسف لدول الخليج العربي ، لتحسين سلامة الأطفال على الإنترنت في المملكة ، ووضع استبيان يساعد على تطويره. استراتيجيات فعالة لحماية الأطفال الصغار على الإنترنت.

وقال المجلس أمس ، إن “الاستطلاع يساعدهم على فهم تجربتهم في استخدام التكنولوجيا والإنترنت ، والتي يمكن أن تساعد في زيادة الأمن عند استخدام الإنترنت” ، مشيراً إلى أن جميع المعلومات الواردة في الاستطلاع مجهولة المصدر. سيتم استخدام المعلومات المقدمة لكتابة تقرير لمجلس شؤون الأسرة ، ويمكن استخدام الإجابات لمشاريع أخرى. وبحسب الإحصائيات ، فإن واحد من كل 10 أطفال يدخل سوق العمل ، ويعمل 71٪ منهم في قطاع الزراعة ، و 17٪ في قطاع الخدمات ، و 12٪ في قطاع الصناعة ، والقطاع الاستخراجي.

على هذه الخلفية ، قالت النيابة العامة: إن الأنظمة السعودية أعطت الطفل درجة عالية من الحماية والرعاية لمصالحه ، من خلال منعه من تكليفه بمسؤوليات لا تتناسب مع عمره ، بما في ذلك العمل وطريقة الاستمتاع. هذه الحماية وفق الاتفاقيات الدولية في هذا الشأن.

ولفتت إلى أنه دون المساس بأحكام قانون العمل ، يجب عدم تشغيل الأطفال قبل سن الخامسة عشرة ، وعدم تكليفهم بأعمال من شأنها الإضرار بالسلامة أو الصحة الجسدية. العمل أو النزاع المسلح. بموجب قانون حماية الطفل ، لا يُسمح لأي شخص دون سن الخامسة عشرة بالتوظيف وغير مصرح له بالعمل ، ويجوز للوزير المختص رفع هذا العمر في صناعات أو مناطق معينة أو لفئات معينة من القصر وفقًا لتقديره ، و قد يأذن بتعيين أو توظيف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 15 عامًا للقيام بأعمال خفيفة في ظل النظام.

مخالفات نظام حماية الطفل:

  • احتفظ بها بدون روابط عائلية
  • لا تستخدم هويته
  • عدم استكمال التطعيم
  • اجعله يترك المدرسة
  • التواجد في بيئة قد تعرضه للخطر
  • أساءةالأطفال
  • التحرش أو الاستغلال
  • الاستغلال المالي أو الجريمة والتسول
  • استخدام كلمات مسيئة حط من كرامته
  • تظهر له المشاهد المثيرة
  • التمييز ضده لأي سبب عرقي أو اجتماعي
  • التقصير الواضح في تربيته ورعايته
  • السماح له بالقيادة تحت السن القانوني
  • كل ما يهدد سلامته أو صحته الجسدية أو العقلية

السابق
يدعم CEMAC عرض المملكة لاستضافة معرض إكسبو 2030 ، ويرحب بالقمة السعودية الأفريقية والعربية الأفريقية في الرياض
التالي
رئيس مجلس حقوق الإنسان يستقبل وفداً برلمانياً فنلندياً