اخبار السعودية

البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يشارك في منتدى اليمن الدولي في ستوكهولم

ستوكهولم – يشارك البرنامج السعودي للتنمية وإعادة الإعمار في اليمن (SDRPY) في منتدى اليمن الدولي 2022 في ستوكهولم الذي ينظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية بالتعاون مع أكاديمية فولك برنادوت ، لتعزيز المسارات التنموية والاقتصادية ، والمساهمة في تعزيز جلسات وورش عمل المنتدى بخبراته ورؤاياه حول التنمية والانتعاش الاقتصادي.

واستعرض البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن خلال مشاركته في المنتدى خبرات البرنامج واستراتيجيته ومنهجيته في تنفيذ مشاريع ومبادرات تنموية وتعزيز الشراكات الاستراتيجية ، بالإضافة إلى خبراته التنموية في إنشاء نموذج عمل جديد لضمان التركيز على المشاريع ذات الأثر المباشر.

كما وضع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مبدأ الاستدامة في صميم هذه الخطط والبرامج ، وترجمته إلى عدة تدابير تساهم في تعزيز المؤسسات وبناء قدراتها على الصمود والتعافي والاستدامة.

وقال رئيس وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ، الدكتور عادل القصدي ، خلال مشاركته في حلقة النقاش الرئيسية حول (التعافي الاقتصادي: التحول من الاعتماد على الإغاثة الإنسانية إلى الدعم التنموي) ، “نحتاج إلى الربط بين العمل الإنساني والتنموي. المسارات في اليمن ، وهناك حاجة إلى رؤية كاملة للتعافي الاقتصادي لا تعتمد على ما يقدمه المانحون “.

ويناقش المنتدى الذي يستمر ثلاثة أيام ، ويستمر من 17 إلى 19 يونيو 2022 ، القضايا الرئيسية في اليمن المتعلقة بالوضع السياسي ومساعي السلام والملف الاقتصادي.

تحرص المملكة العربية السعودية ، بقيادة وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع ، على دعم اليمن والوقوف إلى جانبه في رفع مستوى المعيشة والاقتصاد. .

منذ عام 2015 ، بلغ دعم المملكة لليمن أكثر من 19 مليار دولار في شكل مساعدات إنسانية وإغاثية وتنموية واقتصادية ، وبلغ إجمالي الدعم الاقتصادي والتنموي السعودي المباشر لليمن 9.8 مليار دولار من عام 2012 إلى عام 2022 ، بشكل مباشر. ودائع الدعم الاقتصادي والتنموي لدى البنك المركزي وصندوق التنمية الاجتماعية والمشتقات النفطية.

كان آخر دعم قدمته المملكة لليمن هو تقديم دعم عاجل للاقتصاد اليمني في أبريل 2022 ، بمبلغ 3 مليارات دولار ، منها 2 مليار دولار بالتساوي قدمتها المملكة والإمارات العربية المتحدة ، دعماً للبنك المركزي اليمني. .

هذا بالإضافة إلى توفير مليار دولار من المملكة ، منها 600 مليون دولار للصندوق لدعم شراء المشتقات النفطية ، و 400 مليون دولار لمشاريع ومبادرات تنموية ، مما ساهم في كبح انهيار العملة اليمنية وانخفاض قيمتها. من سعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار بنحو 36٪ مقارنة بسعر الصرف في بداية الحوار اليمني اليمني.

علاوة على ذلك ، قدمت المملكة دعما إنمائيا مباشرا من خلال مشاريعها ومبادراتها التنموية التي نفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن منذ عام 2018 ، بالتنسيق مع الحكومة اليمنية وبالتعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني الناشطة في مجال حقوق الإنسان. التنمية في اليمن.

نفذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن حتى الآن ما مجموعه 207 مشاريع ومبادرات تنموية في مختلف المحافظات اليمنية في سبعة قطاعات حيوية ، بما في ذلك التعليم والصحة والمياه والطاقة والنقل والزراعة والثروة السمكية وبناء قدرات المؤسسات الحكومية.

هذا بالإضافة إلى برامج تنموية بقيمة 829،073،978 دولار حتى عام 2021 بإجمالي عدد مستفيدين 14.6 مليون في 14 محافظة يمنية.

كما أشرف البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على منحة المشتقات النفطية السعودية المقدّمة في عام 2021 بقيمة 422 مليون دولار ، والتي تم تسليمها إلى مختلف المحافظات اليمنية وساهمت في تحسين الخدمات في القطاعات الحيوية.

كما ساعد في تحسين حياة المواطنين اليمنيين ، ورفع قدرات المؤسسات اليمنية العاملة في مجال الكهرباء ، وتقليل انقطاع التيار الكهربائي ، وساهم في تخفيف العبء عن موازنة الحكومة اليمنية. – منتجع صحي

السابق
دعمت المملكة 64 مليون جمعيات متخصصة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة أثناء تفشي الوباء
التالي
ترجمة محاضرات يوم عرفة بعدة لغات عالمية