اخبار السعودية

تمثل محطة التكييف المركزي للمسجد النبوي شكلاً من أشكال الرعاية للزوار

المدينة المنورة – يمثل نظام الخدمات المقدمة في المسجد النبوي ومرافقه شكلاً من أشكال الرعاية لزوار المسجد واستخدام أفضل التقنيات هو مجرد جانب آخر من جوانب الرعاية لأداء الصلاة بشكل مريح.

تعد محطة التكييف المركزي بالمسجد النبوي من بين أفضل مشاريع البنية التحتية التي تم تنفيذها لراحة المصلين وتوفير الأجواء المناسبة للزوار.

تم بناء المحطة المركزية بشكل يتوافق مع العوامل الطبيعية ، بحيث تعمل مع متغيرات ارتفاع درجات الحرارة في الصيف وكثرة المصلين في رمضان والحج.

تقع المحطة على بعد سبعة كيلومترات من المسجد النبوي بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 70 ألف متر مربع مع أكبر مكثف لتبريد المياه في العالم بستة مبردات بسعة 3400 طن لكل منها.

يتم استخدام أحدث التقنيات لتوزيع المياه الداخلة من المحطة بطريقة دقيقة وآلية لتصل إلى 151 وحدة معالجة هواء للتوزيع والتبريد.

يتم تبريد المسجد بالهواء الذي يتم ضخه عبر الأنابيب المتصلة بأعمدة المسجد بهدف استكمال دورة التبريد بالماء التي تعود عبر الأنابيب المعزولة لتصل إلى المحطة المركزية لإتمام عملية التبريد.

تشرف الوكالة المعاونة للتشغيل والصيانة بالمديرية العامة لشؤون المسجد النبوي على تشغيل التبريد وجميع أعمال الصيانة المرتبطة به والأعمال الأخرى ذات الصلة.

ويتم ذلك من خلال كوادر مؤهلة تتألف من عشرات المهندسين والفنيين الوطنيين الذين يعملون على تنفيذ أعمال الصيانة والتجديد والتطوير لجميع الأنظمة في المسجد ومتابعة أجهزة التكييف للتأكد من أنها تعمل بشكل جيد وبكفاءة عالية. – منتجع صحي

السابق
الصمعاني: قطاع يسعى لتزويد المحامين بالمهارات لضمان أعلى أداء في المحاكم
التالي
إغلاق مكتب خدمات عامة غير قانوني بالرياض