اخبار السعودية

استعداد المسجد الكبير لاستقبال المصلين في أول جمعة من ذي الحجة: الرئاسة

الرياض: قد يلهم معرض يحدد استراتيجية التوسع الحضري المستقبلية للمملكة العربية السعودية نهجًا جديدًا يركز على المجتمع في الهندسة المعمارية بعد ظهوره لأول مرة في المنتدى الحضري العالمي الحادي عشر في كاتوفيتشي ، بولندا.

شاركت هيئة العمارة والتصميم في المملكة في المنتدى الأخير بعرض يضم ميثاق الملك سلمان للعمارة والعمران ، والذي تم إطلاقه أواخر العام الماضي للمساعدة في تطوير القطاع كجزء من رؤية 2030.

تم تسليط الضوء على الرؤية المعمارية للملك سلمان ، التي تطورت خلال خمسة عقود من حكم منطقة الرياض ، في المعرض ، الذي عرض أيضًا مشاريع نموذجية في المملكة.

من بين أهداف الميثاق إنشاء مبانٍ ومساحات لا تُنسى تدمج الهوية الثقافية والوطنية ، فضلاً عن التصاميم المعاصرة التي تلبي احتياجات المجتمعات المحلية.

تأمل اللجنة في زيادة الوعي بالميثاق ، وإلهام المهندسين المعماريين والمصممين في جميع أنحاء العالم بما يتماشى مع موضوع المنتدى “تحويل مدننا من أجل مستقبل حضري أفضل”.

جمعت حلقة نقاش حول الميثاق الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للهندسة المعمارية والتصميم سمية السليمان ، ومؤسسة Dabbagh Architects سمية الدباغ ، ومدير التخطيط الرئيسي والتصميم الحضري في Arup Group دانيال رينجلستين.

وقال السليمان: “إن مشاركتنا في المنتدى العالمي للرابطات WUF 2022 تفتح آفاقًا جديدة لتطبيق الميثاق وتوفر فرصة ممتازة لتعريف الجمهور الدولي بمنهجيتها. من خلال عرض الطرق التي أدى بها الميثاق بالفعل إلى تحسين البيئة المبنية ، سلطنا الضوء على مجموعة الظروف التي يمكن فيها تطبيق الميثاق لتحسين نوعية الحياة ليس فقط في المملكة العربية السعودية ، ولكن أيضًا في مناطق أبعد “.

ويعد هذا أول ظهور دولي للمعرض بعد جولة في خمس مدن في المملكة العربية السعودية: الرياض وأبها وجدة والظهران والمدينة المنورة.

تم إنشاء المنتدى الحضري العالمي في عام 2001 من قبل الأمم المتحدة لدراسة القضية العالمية المتنامية للتحضر السريع وتأثيره على المجتمعات والمدن والاقتصادات وتغير المناخ.

السابق
تظهر صورة مسربة لهاتف OnePlus 10T تفاصيل تصميم الهاتف بدقة أعلى
التالي
ولي العهد يعلن تطلعات وأولويات وطنية للبحث والتطوير والابتكار